خطر السمنة على الأطفال


خطر السمنة على أطفالنا




انتشرت كثيراً السمنة المفرطه عند الأطفال وتعددت أسبابها، ولكن بعض الأسر تنظر للأمر كأنه شيء عادي ولا تدرك مدى خطورته؛ لذا سنتحدث في هذا المقال عن أسباب السمنة لدى الأطفال، وكذلك طرق تجنب الإصابة بالسمنة.


هناك عوامل رئيسية للإصابة بالسمنة المفرطة منها

  • أسلوب حياة الطفل (عادات الأكل - العادات الرياضية)
  • الأسباب الطبية (عوامل الهرمونات أو العوامل الوراثية)

مما لا شك فيه أن التطورات التي حدثت في مجتمعاتنا وظهور الكمبيوتر، والإنترنت، والقنوات الفضائية، وألعاب الكمبيوتر، أدت إلى تطور وتحول في حياة الأطفال وأيضاً حياة الشباب التي أصبحت تتسم بالجلوس معظم الوقت.



فقد أصبح الكثير يفضلون الجلوس في البيت إما لمشاهدة التليفزيون أو اللعب على الكمبيوتر بدلاً من القيام بنشاط أو حركة.



إن عدم ممارسة الأطفال للرياضة بإنتظام وحبهم للجلوس بسبب كسلهم أو عدم تشجيعهم من جانب الآباء لممارستها، وينتج عن ذلك أطفال غير أصحاء ويعانون من السمنة المفرطة!

وكذلك فإن عادات أكل الأطفال تلعب دوراً مهماً في الإصابة بالسمنة المفرطة، مثل أكل الطفل أثناء مشاهدة التلفاز أو الأكل دون أن يجوع أو أكل كميات كبيرة من الأطعمة الغير صحية، وكذلك توصيل الوجبات السريعة للمنازل يشجع الأطفال على تناول أطعمة غير صحية وذات سعرات حرارية عالية كل ذلك يؤدي في النهاية إلى الإصابة بمرض السمنة المفرطة.


الأسباب الطبية


تعددت أسباب السمنة المفرطة لدى الأطفال، ومنها نقص نشاط الغدة الدرقية، وتؤدي السمنة في هذه الحالة إلى تأخر في التسنين وخشونة في الجلد، وكذلك خشونة شعر الطفل، بالاضافة إلى الأرق.
ومن أسباب السمنة المفرطة أيضاً نشاط زائد لجزء معين في المخ، وهو ما يجعل الشخص يشعر بالجوع المستمر والرغبة في الأكل.



وقد تحدث السمنة المفرطة لدى الأطفال بسبب الإفراز الزئد للكورتيزون، ولا يمكن معرفة ذلك إلا عندما تتركز السمنة في الجزء العلوي من الجسم وفي الذراعين ونحافة الساقين.



وهناك العامل الوراثي الذي يلعب دوراً في الإصابة بالسمنة المفرطة، ولكنه ليس دوراً أساسياً.

وأياً كان السبب وراء الإصابة بالسمنة المفرطة ، لا يجب أبداً التغاضي عنها، فالطفل المصاب بالسمنة المفرطة معرض للإصابة بأمراض القلب، وإرتفاع ضغط الدم...